طريق الجنة
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الأناشيد اللا إسلامية بدعة صوفية ما أنزل الله بها من سلطان .

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ناصح
زائر



مُساهمةموضوع: الأناشيد اللا إسلامية بدعة صوفية ما أنزل الله بها من سلطان .   الثلاثاء 9 فبراير - 9:40

سالم بن سعد الطويل

الحمد لله الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد فإن الله أكمل لنا ديننا واتمم علينا نعمته ورضي لنا الإسلام دينآ ولم يقبض رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا بعد أن دل أمته على كل خير يعلمه لهم ويقربهم إلى الله تعالى وحذرهم من كل شر يعلمه يباعدهم من الله تعالى .

واعلم اخي القارئ الكريم أن في الكتاب والسنة وأقوال الصحابة والأئمة من أهل العلم غنى وكفاية عن ما سواها من الأناشيد ونحوها مما أحدثه الناس زاعمين أنه من أساليب الدعوة أو من أسباب التوبة أو أنه بديلا عن الغناء المحرم ونحو ذلك والواقع الذي ليس له دافع أن هذه الأناشيد اللا إسلامية لا تختلف كثيرا عن الغناء المحرم فهي ملحنة بألحان الغناء ويلحنها ملحنوا الغناء أنفسهم الذين يلحنون الأغاني الماجنة السافلة الهابطة و أيضآ يختارون لها منشدين أصواتهم جميلة جذابة تثير الفتنة وتحرك الساكن وبعضهم بل كثير منهم فيه من النعومة والزينة ما تحصل به الفتنة وتتهيج به الشهوة ! وتشتد الفتنة إذا كان فيها اختلاط النساء بالرجال أو تكشفهن عندهم .

ولا يخفى على من له أدنى بصر وبصيرة أن الأناشيد اليوم التي تسمى زورا ( إسلامية ) قد دخلها كثير من آلات اللهو والمعازف وبعضها عولجت بأجهزة كهربائية تصدر اصواتآ كأصوات المعازف تمامآ !

ناهيك عن التمايل وهز الرؤوس وتغبير الوجه الذي لا يختلف عن أفعال المطربين إلا يسيرا !
كما أنها تنشد بأصوات جماعية وبالإضافة إلى هذه المهزلة ترتفع أصوات المشجعين من الجمهور بالتحية والتصفيق والتصفير حتى لا يدرك السامع إلا بعسر إن كان الذي ظهر على خشبة المسرح مطرب أو منشد وليت شعرى الفرق بينهما صعب إدراكه !

(كل ما كان سببا في فتنة فالواجب تركه)

ولاشك في تحريم هذه الأناشيد التي بلغت هذا الحد من المخالفات الشرعية حتى عظمت بها الفتنة واصبحت مجالا للكسب المادي والشهرة والأضواء واعجاب النساء والفتياة بهذا المنشد وذاك بل بلغ الأمر في بعضهم أن هجر القرآن واستبدله بالأناشيد وبعضهم يحفظ من الأناشيد اكثر مما يحفظ من القرآن ومنهم ما يردد الأناشيد اكثر من ذكر الله تعالى والإستغفار وآخرون جعلوها ديدنهم وبعضهم لا يتعظ قلبه إلا بها .

واسوأ من هذا كله من جعلها عبادة كما فعلت الصوفية فتجدهم قد لحنوا الأذكار والأدعية والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم بطريقة محدثة ضالة مبتدعة وكثير منها لا تسلم من الكلام الباطل كالغلو والإستغاثة بغير الله والتوسل المحرم وغير ذلك

( الإستماع إلى الصوت دون مضمون القصيدة )

وهذا للأسف هو الأكثر والغالب في حال مستمعي الأناشيد فتجدهم يستمعون إليها من فتيان أصواتهم فاتنة بل وبعضها من بنات وربما بلغن التاسعة أو العاشرة وهذا سن بلوغ عند بعض الفتيات ولا شك أن ذلك قد يحرك الشهوة عند الجنسين وتعتادها نفوسهم وتطرب لها وربما تتجاوز الأغاني المحرمة كما قد تجدهم يستمتعون بالصوت دون المضمون فهذه قد جزم علماؤنا بتحريمها من غير تردد منهم شيخنا ابن عثيمين رحمه الله تعالى .

( إلا صلاتي ما اخليها )

لقد جاءت مئات النصوص من الكتاب والسنة في الصلاة والأمر بها و بالمحافظة عليها وبيان فضلها ووجوب أدائها مع الجماعة في وقتها وووالخ ومع هذا نجد كثيرآ من هؤلاء احفظ لنشيدة
( إلا صلاتي ) من حفظهم لأدلة الكتاب والسنة .
حتى أن بعضهم يرددها اكثر من الذكر والإستغفار وبعضهم جعلنها نغمة لهاتفه الخاص !
والسؤال كم واحد من هؤلاء يحافظ على الصلاة و( ما يخليها ) ؟!
اظن أنك اخي القارئ تعرف كما اعرف ويعرف غيري وغيرك أن كثيرا من أولئك قد ضيعوا الصلاة وإن انشدوا ورددوا تلك النشيدة !
فما الفائدة المرجوة من الأناشيد؟
ومن لم يكن له في كتاب الله عبرة فليس له في ما سواه عبرة

( ترانيم كترانيم النصارى )

أخي القارئ العزيز هل سمعت ذات يوم كيف يتعبد النصارى في كنائسهم ؟
نعم إن الأناشيد تشبه إلى حد كبير ترانيم النصارى في كنائسهم وللأسف أن من المسلمين من يتابع سننهم حذو القذة بالقذة !
حتى اصبح لسان حال بعضهم يقول هذه الأناشيد يحصل فيها من الخشوع والموعظة أشد مما يحصل بالقرآن والسنة .

( التغبير تطور وسمي الأناشيد الإسلامية )

اعلم رحمني الله وإياك أن ما يسميه الناس اليوم بالأناشيد الإسلامية كانت موجودة في الماضي باسم القصائد أو التغبير
وقد حذر منها السلف وائمة الإسلام كالإمام أحمد رحمه الله لما سئل : ما تقول في أهل القصائد ؟ فقال:بدعة لا يجالسون
وقال الإمام الشافعي رحمه الله :
خلفت شيئا أحدثته الزنادقة يسمونه التغبير يصدون به عن القرآن !
قال شيخ الإسلام ابن تيمة معقبا :
"وهذا من كمال معرفة الشافعي وعلمه بالدين فإن القلب إذا تعود سماع القصائد والأبيات وألتذ بها حصل له نفور عن سماع القرآن والآيات فيستغني بسماع الشيطان
عن سماع الرحمن ؟ ... ثم قال : والذين حضروا السماع المحدث الذي جعله الشافعي جملة من إحداث الزنادقة لم يكونوا مجتمعين مع مردان ونسوان ولا مصلصلات وشبابات وكانت أشعارهم مزهدات مرققات "
انتهى كلامه
قلت : فكيف لو أدرك الإمام الشافعي رحمه الله تعالى أناشيد
اليوم فبماذا سيحكم عليها ؟

( كلام جميل للشيخ العلامة الألباني رحمه الله تعالى )

يقول : " لا يجوز التقرب إلى الله تعالى إلا بما شرع الله فكيف يجوز التقرب إليه بما حرم ؟ وأنه من أجل ذلك حرم العلماء الغناء الصوفي واشتد انكارهم على مستحليه فإذا استحضر القارئ في باله هذه الأصول القوية تبين له بكل وضوح أنه لا فرق من حيث الحكم بين الغناء الصوفي والأناشيد الدينية بل قد يكون في هذه آفة أخرى وهي أنها قد تلحن على ألحان الأغاني الماجنة وتوقع على القوانين الموسيقية الشرقية أو الغربية التي تطرب السامعين وترقصهم وتخرجهم عن طورهم فيكون المقصود هو اللحن والطرب وليس النشيد بالذات وهذه مخالفة جديدة وهي التشبه بالكفار والمجان وقد ينتج من ذلك مخالفة أخرى وهي التشبه بهم في اعراضهم عن القرآن وهجرهم إياه فيدخلون في عموم شكوى النبي صلى الله عليه وسلم من قومه كما في قوله تعالى : ( وقال الرسول يارب إن قومي اتخذوا هذا القرآن مهجورا ) سورة الفرقان الآية ( 30 ) انتهى كلامه

( اتق الله أنت وإياه )

للأسف في هذه الأيام القليلة الماضية ونحن الآن في شهر ربيع الأول 1430 الموافق الشهر الثالث 2009 قام اثنان من الأخوة _غفر الله لهما وهداهما الصراط المستقيم _ بإحياء ليلة من الليالي بالأناشيد وقد جمعوا الناس رجالا ونساء وشبابا وفتيات
وحصل ما حصل من المخالفات الشرعية ولاحول ولا قوة إلا بالله !
أما أحدهما يدعى ( نبيل العوضي ) فقد كتب قبل شهرين مقالا أيام أحداث غزة بعنوان عام جديد في الجهاد في سبيل الله !
دعا إلى الجهاد وجمع التبرعات وتهجم على الأفراد والجماعات وإلا به اليوم يحيى ليالي اشبه ما تكون بالطرب مع الإختلاط والتصفيق والتصفير فما اسرع ما انقلب جهاده إلى كامرات وفضائيات واغاني وضحكات فأولى له ثم أولى أن يتقي الله في نفسه ويتوب إليه ويعيد النظر في أخلاقه ومنهجه .
وأما الثاني ويدعى ( مشاري العفاسي ) فاتن الشباب والفتايات فعليه أن يتقى الله ويتوب إليه وليراجع العلماء والمشايخ من طلاب الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله تعالى وليعرض عليهم ما يقوم به في قناته واحتفالاته ليرى هل مقصود الشيخ ابن باز رحمه الله بتلك الفتوى التي يتعلق بها تنطبق على واقعه أو لا تنطبق ؟
والله اسأل الله يوفقني والمسلمين إلى صراطه المستقيم
والحمد لله أولآ وآخرآ وظاهرآ وباطنآ وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه
اجمعين
24-3-2009
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الأناشيد اللا إسلامية بدعة صوفية ما أنزل الله بها من سلطان .
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات العفاسي :: اعضاء وزوار طريق الجنة :: اعضاء وزوار طريق الجنة-
انتقل الى: